"غوتيريش" يعرب عن دعمه جهود الكويت لحل أزمة قطر

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، عن دعمه الكامل لجهود الكويت من أجل التوصل إلى حل للأزمة الخليجية مع دولة قطر.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغاريك، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة بنيويورك، إن "غوتيريش، تحدث اليوم عبر الهاتف، مع نائب رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح، للإعراب عن دعمه الكامل لجهود الكويت لتخفيف التوترات وتعزيز الحوار الفعال".

وأضاف المتحدث الأممي أن "الأمين العام يتابع عن كثب الأزمة في منطقة الخليج أثناء زيارته لآسيا الوسطى".

وأشار دوغاريك إلى أن "زيد رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، أعرب عن القلق بشأن التأثير المحتمل على حقوق الكثيرين في أعقاب قرار السعودية والإمارات ومصر والبحرين بقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر".

وأردف: "حثّ مفوض الأمم المتحدة كل الدول المعنية على حل هذا الخلاف بأسرع ما يمكن عبر الحوار، والامتناع عن أية أعمال قد تضر برفاه وصحة وعمل سكانها، واحترام تعهداتها وفق قانون حقوق الإنسان الدولي".

ويقوم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بوساطة لإزالة الخلاف بين قطر من جانب والسعودية والإمارات والبحرين من جانب آخر.

وزار أمير الكويت، في إطار جهوده لرأب الصدع الخليجي كلا من السعودية، والإمارات، وقطر حيث أجرى مباحثات مع قادة تلك الدول.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ "دعم الإرهاب"، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلهما الدبلوماسي لدى الدوحة.

فيما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع قطر.

ونفت قطر الاتهامات بـ "دعم الإرهاب" التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب، وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.