دوري أبطال آسيا: السد يتعادل مع الاستقلال ويبلغ نصف النهائي

بلغ نادي السد القطري الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا في كرة القدم، على رغم تعادله الإثنين مع ضيفه استقلال طهران الإيراني بنتيجة 2-2 في إياب الدور ربع النهائي، مستفيدا من فوزه 3-1 ذهابا.

وسجل أكرم عفيف (27) والجزائري بغداد بونجاح (90+2 من ركلة جزاء) هدفي السد، وروح الله باقري (32) ومرتضى تبريزي (49) هدفي استقلال الذي خسر جهود مدافعه روزبه جشمي بالإنذار الثاني (50).

ورفع بونجاح رصيده الى 12 هدفا في صدارة ترتيب هدافي المسابقة.

وسيلتقي الفريق القطري الذي أحرز لقب المسابقة مرتين (1989 بصيغتها القديمة و2011)، فريق بيرسيبوليس الإيراني الذي أقصى اليوم نادي الدحيل القطري بفوزه عليه 3-1 (خسر الفريق الإيراني صفر-1 ذهابا).

وقال لاعب السد عبد الكريم حسن لقناة "بي إن"، أن "المباراة كانت صعبة. استقلال لم يكن لديه ما يخسره، وكنا حذرين" لاسيما بعد إقصاء الدحيل، مضيفا "لم نكن نريد أن يتحول فوزنا في إيران سلبيا هنا".

وشدد على أن الأهم "هو التأهل الى الدور ما قبل النهائي".

وقدم الفريقان عرضا قويا في الشوط الأول خاصة السد الذي بادر بالهجوم والضغط بحثا عن هدف مبكر، في ظل دفاع إيراني صلب لاسيما على بونجاح الذي سنحت له أكثر من فرصة لم تثمر بسبب التكتل الدفاعي.

في المقابل، قام استقلال بمحاولات هجومية، وسنحت له أول فرصة من تسديدة لمهدي قايدي أمسكها الحارس مشعل عيسى (16). في المقابل، كانت الفرصة الأولى للسد من عرضية لعفيف، وصلت الى بونجاح الذي حولها رأسية نحو المرمى، لكنها علت العارضة (23).

ونجح السد في استثمار الفرصة الثانية التي صنعها بونجاح داخل المنطقة، اذ تلقى الكرة وراوغ قبل أن يمرر لعفيف المخترق بسرعة، فانفرد وسدد بقوة على يمين الحارس الإيراني مهدي رحمتي (27).

وجاء رد استقلال سريعا بهدف التعادل من عرضية العراقي طارق همام وصلت الى باقري في داخل المنطقة، فاستقبلها على صدره وسددها بيسراه لترتد من يدي حارس السد الى داخل المرمى (32).

واندفع استقلال مع بداية الشوط الثاني للتعويض، مقابل تراجع السد نحو الدفاع. وبعد تسديدة قوية من تبريزي حولها الحارس السد الى ركنية، نفذت الكرة على رأس اللاعب نفسه فحولها في اتجاه المرمى، لتلامس يدي مشعل عيسى بعد ارتدادها من الأرض، وتتابع طريقها الى الشباك (49).

وبادر السد سريعا الى الهجوم، وتمكن من انتزاع التفوق العددي بعد خطأ من جشمي على حسن الهيدوس كبده بطاقة صفراء ثانية.

وحرم القائم الأيمن السد من التعادل بعدما توغل عفيف في الجهة اليسرى وسدد كرة قوية (55). وازدادت حماوة اللقاء لاسيما من قبل استقلال رغم النقص العددي، بينما حاول السد تشكيل خطوة من خلال المرتدات، وأثمرت إحداها تسديدة بعيدة وقوية من بونجاح صدها رحمتي (88).

وفي الوقت بدل الضائع، مرر الإسباني تشافي هرنانديز كرة الى بونجاح الذي اندفع وعفيف أمام مدافع وحيد لاستقلال. وتبادل اللاعبان الكرة قبل أن يعيق رحمتي عفيف، فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها بونجاح وسجل منها هدف التعادل (90+2).