الأمم المتحدة: أزمة اليمن الغذائية الأكبر على مستوى العالم

أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان ديوجاريك، اليوم الأربعاء، عن قلقه تجاه الوضع في اليمن، مشيرا إلى أن معاناة الشعب اليمني تستمر دون توقف.

وقال ديوجاريك للصحفيين: "ليس هناك أخبار جيدة. هناك عمل إنساني قليل، لكن بشكل عام معاناة الشعب اليمني تستمر دون توقف".

وأضاف ديوجاريك: "نحن على تواصل دائم مع التحالف لضمان زيادة تدفق المساعدات الإنسانية، ولكن لا تزال هناك عقبات. أكبر عقبة هي، بالتأكيد، استمرار النزاع".

هذا ويشهد اليمن منذ عام 2014 نزاعا مسلحا بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، التي بدأ تحالف عربي إسلامي تقوده السعودية منذ 26 آذار/ مارس 2015 بعملية عسكرية لدعمها، وبين جماعة "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وأسفر النزاع، حتى الآن، عن سقوط أكثر من 10 آلاف قتيل، حسب معطيات الأمم المتحدة.

وازدادت الأوضاع الأمنية في العاصمة اليمنية صنعاء سوءاً، في أعقاب إقدام العناصر المسلحة التابعة لجماعة "الحوثي" على قتل صالح وعدد من قيادات حزبه في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ومنتصف الشهر الماضي، أعلن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي ماكغولدريك أن 22 مليون مواطن يعانون سوء الأوضاع الاقتصادية، وأن نصفهم بحاجة ماسة للمساعدة العاجلة، وحذر من أن استمرار الحصار الذي يفرضه التحالف يفاقم الأوضاع في البلاد.

وأتم ماكغولدريك "الأزمة الغذائية في اليمن هي الأكبر عالميا، والمساعدات الإنسانية غير كافية".